كاي هافيرتز .. مستقبل الكرة الألمانية والعالمية

كاي هافيرتز .. مستقبل الكرة الألمانية والعالمية كاي هافيرتز .. مستقبل الكرة الألمانية والعالمية
كاي هافيرتز .. مستقبل الكرة الألمانية والعالمية


الكثير من لاعبين في بداية تألقهم وتوهجهم يتم تصنيفهم أنهم مواهب قادمة أو نجوم قادمين ولاكن القليل منهم الذي يثبت هذا الكلام و يستمر في تألق ويكون بلفعل يستحق هذا الوصف ومنهم الاعب كاي هافيرتز لاعب خط وسط المنتخب الألماني ولاعب ليفركوزن الاعب لكل يوم يقنعنا ويرسخ في داخلنا أنه سيكون لاعب له شأن كبير في عالم كرة القدم ومستقبل كرة القدم، ولاكن لماذا و ما الشيء الذي يميز هذا الاعب ؟ 

من هو كاي هافريتز 

هافريتز لاعب ألماني إبن أكادمية ليفركوزن عمره الأن ٢٠ سنة فقط، يلعب لفريق لأول لليفركوزن من مدة ثلاث مواسم، تم لإعتماد عليه كلاعب أساسي مع ليفركوزن في الموسم الماضي موسم ٢٠١٨/٢٠١٩ وسرعان ما حقق وحطم العديد من لأرقام منها أنه اصبح اصغر لاعب في تاريخ الدوري لألماني على لإطلاق يصل ل ١٠٠ مباراة ومن أصغر ثلاث لاعبين في تاري الدوري الألماني يساهم في تسجيل ٥٠ هدف سواءا بتمريرات الحاسمة أو في تسجيل الأهداف.

مركز الاعب كاي هافيرتز 

في موسم ٢٠١٨/٢٠١٩ فريق ليفركوزن إعتمد على تشكيل ٤-٢-٣-١ بنسبة ٣١% من جميع أوقات اللعب وإعتمد على تشكيل ٤-٣-٣ بنسبة ٣٠% من أوقات اللعب و ٤-٤-٢ بنسبة ١٠% من أوقات اللعب وباقي الأوقات كانت موزعة على باقي التشكيلات و كاي هافيرتز في ثلاث تشكيلات كان يتم الإعتماد عليه في أربع مراكز جناح مهاجم أو جناح تقليدي أو لاعب وسط لاعب وسط تم لإعتماد عليه في اكثر من مركز لاعب محور وتم لإعتماد عليه كصانع ألعاب متقدم وصانع ألعاب متأخر في محور مزدوج في تشكيل ٤-٢-٣-١، أما في هذا الموسم موسم ٢٠١٩/٢٠٢٠ ليفركوزن إعتمد على تشكيل ٤-٢-٣-١ في ٤٠% من مجمل الأوقات و ١٠% من أوقاته اعتمد على تشكيلة ٣-٤-٢-١ و ٨% من أوقاته إعتمد على تشكيلة ٣-٤-٣ وفي هذا الموسم تم لإعتماد على هافيرتز في مراكز مختلفة عن الموسم السابق فلعب هافيرتز ٩% من أوقاته كلاعب محور و ٩% من أوقاته لعبها كجناح على الجهة اليمنى ولاكن هذا الموسم تم لاعتماد عليه ب٣١% من أوقات اللعب كلاعب رقم ١٠ خلف المهاجم و٢٠% كمهاجم وهمي للفريق، كاي هافيرتز هو لاعب متعدد المراكز والشيء الجميل أنه في كل مركز لعب فيه أبدع وأقنع وكان من بين الأفضل في الدوري الألماني ولاكن من بين هذه المراكز كان هناك مراكز أبدع فيهم ومراكز اذهل فيها يعني هو في كل المراكز أبدع ولاكن هناك مراكز اذهلنا فيها وهو مركز المهاجم الوهمي أو الاعب رقم ١٠، تغير جذري قام به مدرب ليفركوزن غي هذا الموسم وتحديدا في أخر المبريات لما أصبح يعتمد على تشكيلة ٣-٤-٢-١ وتم لإعتماد على هذا الاعب كمهاجم وهمي في الفريق. 

مميزات كاي هافرتز

كاي هافيرتز .. مستقبل الكرة الألمانية والعالمية

لو نضرنا الى الخرائط الحرارية في أخر المباريات نستنتج شيء عضيم يقوم به هذا الاعب هو المناطق التي يتواجد فيها فهو استغلال الشكل الذي يعتمد عليه الفريق بشكل عام من خلال حرية الحركة التي يمتلكها هذا الاعب، كل الذي ذكرناه هو ميزة واحدة هي تعدد المراكز.

أول صفة هي الذكاء ماهو الذكاء في كرة القدم وخصوصا على أرضية الملعب هو  التنبأ- الرؤية- الكشف والتحرك بدون كرة وهذا شيء وكل هذه الأمور عند هذا الاعب تذهل المشاهد، لاعب مستكشف طوال المبارات وعقله شغال في إختيار مساحات وتواجده فيها في الوقت المناسب وهذا شيء طبيعي ولاكن الشيء الملفت لنضر في هذا الاعب هو التوقع والتنبأ في المساحة التي من الممكن ان تحصل.

أرقام كاي هافيرتز  

نسبة الدقة في تمرير عنده خيالية بنسبة لعمره أولا لو أتينا على معدل عدد التمريرات في المباراة الواحدة هو ٤٨ تمريرة هو عدد عالي ونسبة الدقة في تمرير عنده ٨٧% شيء خرافي لهذا الاعب، لو إعتبرناه مهاجم فهي نسبة مذهلة سوائا في العدد أو بنسبة الدقة وإذا اعتبرناه لاعب خط وسط فهو بعيد عن متوسط نسبة الدقة في تمرير عند لاعبي خط الوسط ليس فقط في دوري الألماني بل في دوريات الخمس الكبرى.

المروغات 

معدل عدد المراوغات في المباراة الواحدة عنده عالية ٤،٥ مراوغة لكل ٩٠ دقيقة ونسبة النجاح عنده ٥٠%، ولاكن هناك رقم ملفت للإنتباه هو معدل المبرزات الهوائية عنده ٥ مبرزات هوائية لكل مباراة ونسبة النجاح فيها ٤٢%، أيضا سرعته فهم لاعب سريع جدا فعندما نركز على نقطة الإنطلاق وتحرك قبل الكرة والتنبأ في المساحة التي راح تمر فيها الكرة ترى أن هناك شيء متكامل عند هذا الاعب في ما يخص التحرك من دون كرة وإستغلال السرعة، أما الرقم الأهم في هذا الموسم في جميع البطولات سجل ١٩ هدف وصنع ٩ أهداف الشيء الغريب أنه تجاوز العدد المتوقع منه من الأهداف في بداية الموسظ كان عند هذا  الاعب في جميع البطولات هو ١٥ حتى لأن مسجل ١٩ هدف.

الفرق الأنسب لكاي هافيرتز 


حسب ترانس ماركت فقط إرتفعت قيمة الاعب ل٨٠ مليون والكثر من الفرق التي تنافس على الحصول عليه يعني تقريبا كل الفرق الكبرى حاليا إرتبط اسمها بهذا الاعب ولاكن قبل كل شيء نسأل هل هذا الاعب أفضل له الإستمرار أم الخروج من ليفركوزن، أعتق ان الخروج الموسم القادم لفريق أكبر من ليفركوزن هو أفضل شيء ممكن يعملو هذا الاعب لأن ليفركوزن نعم فريق مطور للاعب ولاعب إستفاد من الفريق ولعكس ولاكن هذا الاعب بخطوة واحدة فقط للإنتقال لفريق أكبر من لبفركوزن سيصبح من أفضل الاعبين في العالم وفي مركزه اذا استمر على هذا المستوى .
اكثر الفرق التي ارتبط اسمها بلاعب هم ريال مدريد - برشلونة - اليونايتد - السيتي - ليفربول - بايرن ميونخ، والشيء الجميل ان من بين هذه الفرق كلها تتناسب في الاسلوب مع هذا الاعب يعني أهم شيء هذا الاعب يذهب لفريق يطلب الكرة فريق يعتمد على الاسلوب الهجومي ومداورة الكرة .